Svenska Livräddningssällskapet

SLS SLS Meny

“SLS”

 

إلى آباء التلاميذ

 

إن مدارس السباحة اليوم تختلف عن تلك التي تعلمتم فيها السباحة: فالأطفال الآن يتعلمون ما هو أكثر من مجرد السباحة. مدارس السباحة الآن تعني السلامة في الماء.

 

أول مهارة يتعلمها طفلك هي الثقة في الماء. المهارات المرتبطة بالثقة في الماء هي المحافظة على التوازن والاتجاه، والطفو في الماء. ولا يتم تعلّم السباحة إلا عندما يتم تعلّم هذه المهارات.

 

وفي مدرسة السباحة، يتعلم الأطفال كيف يتصرفون أثناء التواجد في الماء وركوب السفن والخروج للتنزه على الجليد. ونحن نطلق على هذا المفهوم السلامة في السباحة والسفن والجليد.

 

يتعلم الأطفال ارتداء سترة النجاة طوال الوقت أثناء تواجدهم على رصيف بحري، أو قيامهم بصيد الكابوريا أو ركوبهم سفينة، ألخ.

 

في حالة وقوع حوادث وانتهاء المطاف بالأطفال في الماء، فإن عليهم أن يحافظوا على الثبات في وضع الاحتشاد سوياً وينتظروا وصول المساعدة. ولذلك فلا يوجد سباحة بالملابس في مدرسة السباحة.

 

ولا يوجد في الوقت الحالي سباحة تحت الماء في مدرسة السباحة. فقد أظهرت الأبحاث الحديثة أن السباحة تحت الماء قد تشكل خطراً.

 

كما يتعلم الأطفال كيف يساعدون شخصاً مهدد بالخطر في الماء. حيث يتعلمون أن يقزفوا عوامة الإنقاذ للشخص المهدد بالخطر ولا يقفزون بأنفسهم في الماء إلا إذا كان هناك أداة تمتد بينهم وبين الشخص المهدد بالخطر. وهو ما يطلق عليه‘الذراع الممتد‘.

 

يتعلم الأطفال كيف يجرون اتصالاً هاتفياً برقم الطوارئ 112.

 

كما أن كيفية الوقاية من آشعة الشمس تعد مهارة هامة يتعلمها الأطفال في مدرسة السباحة.

 

يمنح الأطفال شهادة عن كل مهارة جديدة في مدرسة السباحة. التعلّم يبدأ بتدريبات الثقة في الماء للمبتدئين. ثم ينمو مستوى المهارات لتشمل سباحة الصدر، سباحة الظهر وتدريبات إنقاد الحياة للآباء حتى يشعروا بالسلامة التامة عندما يخرج أطفالهم للسباحة.

 

وفي المرحلة الخامسة في المدرسة، على كل الأطفال أن يتعلموا كيف يسبحون وكيف يعالجون مواقف الطوارئ داخل الماء وبجواره. وقد قامت جمعية إنقاذ الحياة السويدية "SLS" بتطوير "العوامة البرونزية" بالتعاون مع الوكالة الوطنية للتعليم لتوضيح متطلبات المنهج الدراسي.

 

مرحباً بكم في مدرسة السباحة!